The Iraqi Geological Library

The Iraqi Geological Library

Geology, Books, papers, discussions
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» Cone of Depression
الأحد ديسمبر 23, 2012 7:43 am من طرف Admin

» كيف يستخدم كربون 14 في حساب العمر
الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 7:18 am من طرف Admin

» وحدة الهيدروكراف (Unit Hydrograph)
الخميس ديسمبر 06, 2012 8:15 pm من طرف Admin

» جريان الموائع Fluid Flow
الأربعاء نوفمبر 21, 2012 9:00 am من طرف Admin

» تركيبً النفطٌ الخامً
الأربعاء نوفمبر 21, 2012 7:55 am من طرف Admin

» التوزيع المكاني لتغيّرات الحرارة والدوران والمتغيّرات ذات الصلة
الخميس أكتوبر 25, 2012 12:29 am من طرف Admin

» تأثير ظاهرة النينو علي الاسماك
الخميس أكتوبر 25, 2012 12:11 am من طرف Admin

» ظاهرهً للتردد الجنوبي -إل نينو ( El Niño-Southern Oscillation)
الخميس أكتوبر 25, 2012 12:03 am من طرف Admin

» طـــــــــــاقه النهرً
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 8:46 am من طرف Admin

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط The Iraqi Geological Library على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
Basic Ground-Water Hydrology
كتاب في المخاطر الجيولوجية
Field geophysics by Milson
طرق و أساليب البحث و التنقيب عن النفط
كتاب في الصخور والمعادن وكتب متنوعة اخرى
كتاب في التكتونية
IRAQ BULLETIN OF GEOLOGY AND MINING
Geophysical Methods
كتب جديد في الجيولوجيا البيئية
التحليل الجيومورفولجي و الخصائص المورفومترية للجزء الاعلى من حوض وادي الرميميين و حوض نهر تكالا ..

شاطر | 
 

 نظم التـــــــصريف النهرى (النشأه والتطور والشكل)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 121
نقاط : 338
تاريخ التسجيل : 22/10/2011

مُساهمةموضوع: نظم التـــــــصريف النهرى (النشأه والتطور والشكل)   الجمعة أكتوبر 19, 2012 11:52 pm

لقد حظيت نظم التصريف النهرى ونموها بالدرسات المكثفه ، ولم يبخل عليها الجيومورفولوجيون بالوقت والجهد ، ومرد ذلك إلى سببين هما :ــ

1 ـ أن نظم التصريف النهرى معالم رئيسيه فى وجه البيئه الطبيعه ، بل أن شكل نظام التصريف المائى ، واتجاه وتوجيه المجارى المائيه التى يتألف منها ، والمسافات فيما بينهما ، كل ذلك يهم فى تقرير شخصيه البيئه الطبيعيه . ويمكننا فى هذا المجال أن نضرب مثالين متغايرين من البيئات الطبيعيه ، قد جعلت نظم التصريف النهرى شكل كل منهما على نقيض الآخر فشتان بين بيئه الارض الوعره Badland بشبكتها المائيه الكثيفه التى تتكون من آلاف المجارى المائيه والنهيرات ، كل منها يحفر لنفسه واديا أو مسيلا جبليا خاصا ، فتبدو البيئه محددة مخندقه وعرة ، وبين بيئه هضبيه فسيحه تتألف من الصخور الجيريه ، تبدو فى معظمها جافه السطح ، لايقطعها احيانا نهر كبير ، يشغل واديا عميقا أو خانقا .


2 ـ امكانيه التعرف على التاريخ التحاتى لمنطقه معلومه ، عن طريق دراسه نظم التصريف النهرى بذات المنطقه . مثال ذلك امكانيه الاستدلال على طبيعه وكيفيه نشأه سطح ارض المنطقه التى بدأ فيها ظهور نظام نهرى معلوم وذلك من خلال محاوله استكشاف والتعرف على الشكل الاصلى لذلك النظام النهرى . بل انه بالامكان تأريخ الاحداث التكتونيه العظمى وفترات الطغيان البحرى على الكتل اليابسة فى ضوء دراستنا لنمو وتطوير النظم النهريه .
وسنعالج فى دراستنا لنظم التصريف النهرى موضوعين رئيسيين هما :ــ
أولا ـ نشأة النظم النهريه وتطورها :ـ
وهذا اتجاه منهجى يؤدى فى بحثه عن الاصل . Genetic Approach إلى الاستدلال على طبيعه وأسلوب نشأه سطح المنطقه التى يجرى بها كل نظام نهرى .
ثانيا ـ شكل النظم النهريه :ـ
وهذا اتجاه منهجى وصفى Descriptive Approach يستدل من خلاله على شخصيه البيئه الطبيعيه وملامحها الرئيسيه . وفى دراستنا للشكل Form سنستخدم الوصف ثم التصنيف بالطريقين : الموضوعي والذاتى .
نشأه النظم النهريه وتطورها
تتحد نشأه وتطور نظم التصريف بواسطه عاملين رئيسيين هما :ـ
1 ـ طبيعه السطح الاصلى الذى استهلت عليه الانهار جريانها :ـ
فمن الطبيعى أن يبدأ نشوء ونمو حوضى التصريف النهرى بعدد من المجارى الرئيسيه تتدفق مباشره فوق المنحدر جنوب البحر ، وتتبع هذه المجارى خطوط أشد الانحدارات . ومجارى هذه الانهار ما هى الا نتيجه لشكل سطح الحوض واتجاه منحدراته ، أى انها تتبع اتجاه المنحدر ، وتبعا لذلك تسمى الانهار التابعه Consequents .
ومن الواضح أن نمط التصريف التابع الاصلى هذا سيتباين كثيرا فى كثافته وتعقيده تبعا لدرجه وعوره وعدم انتظام السطح الاصلى Initialsurface فإذا ما كان هذا السطح ناشئا عن حركه رفع وامالة لطيفه لسهل تحاتى بحرى مثلا ، فأن نتيجه الجريان المائى ستكون فى أغلب الظن شبكه من الانهار التابعه المتوازيه Parallel Consequent على وجه التقريب .
أما اذا كان السطح ناتجا عن حركات أرضيه عنيفه ومعقده ، ادت إلى تكوين بنيات جيولوجيه ملتويه ، فإن نمط التصريف النهرى سيتتبع خطوطا مختلفه فالانهار الكبيره ستجرى على طول محاور الثنيات المقعرة ، متتبعه الميل العام لارضياتها وتسمى امثال هذه الانهار باسم الانهار التابعه الأوليه Primary أو التابعه الطوليه Longitudinal . وتصرف مياه جوانب الثنيات المحدبه أنهار رافديه صغيرة ، تعرف باسم الانهار التابعه الثانويه Secondary أو المستعرضه Traverse ، وتتصل بالانهار التابعه الاوليه أو الطوليه ومن ثم تنشأ شبكه الهيكل العظمى للسمكه Fish-bone Pattern .
2 ـ التركيب الجيولوجى :ـ
وهنا نقصد التركيب الجيولوجى بمعناه الواسع الذى يتضمن الالتواءات ، والعيوب ، والفواصل ، وزوايا الانحدار الطبقى ، ثم نوعيه الصخر ، ومدى تأثير هذا العامل بعناصره المختلفه فى نشأه نظم التصريف النهرى وتطورها .
كما سبق واوضحنا فان شكل السطح الاصلى مرتبط ارتباطا مباشرا بالنسبه الجيولوجيه من اسفله ، ففى حاله الثنيات الالتوائيه سنجد الانهار التابعه الثانويه ، التى تجرى فوق جوانب الثنيات المحدبه لتصب فى الانهار الطوليه ، هى أنهار ميل Dipstreams لان جوانب الثنيات المحدبة ما هي إلا منحدرات ميل احدث الصخور التى شملتها واحتواتها حركات الالتواء .
معنى هذا أن الصله وثيقه بين الانهار التابعه وبين كل من الشكل الاصلى لسطح أرض حوضها ولبنيته الجيولوجيه ، وذلك حيثما اتفق الشكل مع البينيه .
وهنا يمكن القول بأن التصريف النهرى متوافق Accordant ( مع كل من السطح والبنيه ) . أما حيثما غاب تأثير البنيه الجيولوجيه فإن نظام التصريف النهرى يصبح غير متوافق Discordant مع البنيه . ويتضح ذلك فى مثال السهل التحاتى البحرى ، فقد يكون فعل البحر قد سوى البنيه الجيولوجيه التى كانت تحتوى على عدد عديد من الثنيات المقعره والمحدبه ، لكنها لم تعد الان بعد نحتها بذات تأثير على مجارى الانهار التابعه .
معنى ذلك أن التركيب الجيولوجى قد يؤثر على أنماط التصريف النهرى الاصليه وقد لا يؤثر . لكنه من المؤكد يؤثر على تطور ونمو الانهار . ولعل اهم ظاهره فى هذا المجال ظهور ونمو الانهار التاليه Subsequent التى تزداد طولها ، بعمليه النحت الصاعد ، على طول خطوط الضعف الجيولوجى ، مثل مكاشف الضخور الصلصاليه والرمليه بامتداد مضارب الطبقات ، وتعرف حينئذ بأنهار المضرب Strike-Type وحينئذ تتصل بالنهر التابع بزاويا قائمه ومثل خطوط الفوالق والعيوب والفواصل الرئيسيه ، ومحاور الثنيات المحدبه . وبهذه الطريق تضاف انهار تتحكم فيها التراكيب الجيولوجيه إلى شبكه التصريف النهرى التابعه الاصليه بصفه مستمرة . وسواء أكانت متوافقه أو غير متوافقه فانها تتميز باستمرار ازدياد معدلات تكيفها أو انضباطها مع التركيب الصخرى Adjustmenttostructure وتبعا لذلك قد تعطى هذه الصله الوثيقه بين المجارى النهريه وخطوط الضعف الجيولوجى مؤشرات واضحه لمراحل تطور نظام التصريف النهرى . فاذا ما كان تكيف التصريف مع التركيب الجيولوجى ضعيفا ، فان التصريف يكون فى هذه الحاله شابا Youthful أما اذا كان التكيف بينهما واضحا جدا . فان ذلك يدل على نمو نظام التصريف وتطوره خلال فتره طويله من الزمن ، ربما قد قطع خلالها أكثر من دوره تعريه .
ومن أحسن أمثله التصريف النهرى الجيد التكيف نظم التصريف النهرى فى سهول انجلترا ، حيث تتبع كثير من الانهار الكبيره مكاشف ضخور ضعيفه على الاقل فى جزء أو أجزاء من مجاريها . مثال ذلك نهر السيفيرن Severn الذى يقطع فى جزئه الادنى الصخور الترياسيه واللياسيه من المارل والصلصال السهله النحت ونهر ترينت Trent الذى تكيف فى مجراه الاوسط بصخور المارل الضعيفه المقاومه ، كما وان روافد نهر التيمز تتبع مكاشف صلصال أوكسفورد Oxford Clay وفى اقليم الوليد Weald تتخذ أعداد كثيرة من النهيرات الصغيره مساراتها على طول مكاشف صخور صلصاليه .
وقد اتخذ بعض الكتاب ، ومنهم ديفيز Davis ، هذه الشواهد ، وحسبوها دليلا على أن التصريف الحالى فى سهول انجلترا قد نشأ أصلا من الزمن الثالث عقب انتهاء فتره الطغيان البحرى التى أرسبت اثناءها تكوينات الطباشير بحلول حركه الرفع الواسعه النطاق لاراضى انجلترا . ومع هذا ، فانه من الصعب التكهن بصحه هذه النتيجه ، نظرا لقله المعلومات الخاصه بدرجات قدرات الانهار التاليه فى اطاله مجاريها والوصول إلى درجه متقدمه من التكيف مع التراكيب الصخريه . فلابد من معرفه مقدار قوه الصخور التى تجرى خلالها الأنهار بدقه وظروف المناخ السائده . ويرى بعض الكتاب أن بعضا من أنهار الوليد Weald التاليه ، قد نشأت بالفعل خلال المليون سنه الاخيرة ، ومنذ الانحسار البحرى الكلابرى .
وينشأعن نمو وتكاثر الانهار التاليه اضطراب وتمزق واسع النطاق بسبب كثره حدوث عمليات الاسر النهرى River Capture لمنابع أو أجزاء من منابع الأنهار التابعه . وبمرور الزمن تبدأ الانهار التاليه تسود ، بتزايد مستمر ، نمط التصريف النهرى برمته ، بينما تتضاءل الانهار التابعه الضامره المقطوعه الرؤوس ، ويصبح تمييزها من الصعوبه بمكان .

كيفيه التعريف على تاريخ التصريف النهرى
لكى نتعرف على تاريخ التصريف النهرى وتطوره ، لابد من تحديد خطوط التصريف النهرى الاصليه تحديدا صحيحا . وهناك طريقتان رئيسيتان للوصول إلى هذا الهدف هما :ــ
1 ـ امكانيه التعرف على الانهار التابعه من خلال عدد من الخصائص والمميزات التى يسهل فى العاده استقراؤها والتعرف عليها وهى التى سنشرحها بعد قليل .
2 ـ يعتبر الاسر النهرى من بين أهم الاحداث فى تاريخ التصريف النهرى ، وان النجاح فى تمييزه وتقويمه وسيله مفيده للغاية فى حل وتفسير مشاكل التصريف النهرى .
خصائص الانهار التابعه
سبق لنا القول أن العامل الرئيسى الذى يحدد مجرى النهر التابع هو منحدر سطح الأرض الذى نشأ فيه ذلك النهر . ومن الممكن فى بعض الحالات اعادة بناء الشكل الاصلى لذلك السطح ، وتوضيح الصله الوثيقه بين اتجاه أقصى انحداره وانحدار النهر الحالى .
مثال ذلك الانهار التى تجرى فى اقليم هامبشير Hampshire فهنا نجد التكوينات الرمليه والصلصاليه التابعه للزمن الثالث قد غطيت فى معظم مساحاتها بغطاء سميك من الحصى التابع للزمن الرابع . وترتكز كل هذه التكوينات على سلسلة من أسطح التعريه التى تتناقص فى ارتفاعاتها تدريجيا من نحو 125م فى الشمال إلى مستوى سطح البحر فى الجنوب . وتجرى الانهار الرئيسيه فى الاقليم متتبعه تماما انحدار الغطاء الحصوى ، رغم أنها قد حفرت لنفسها مجارى تعمقت من خلاله فى الصخور الموجودة تحتها والتى تنتمى للزمن الثالث ، ونحرت مجاريها فى صخور الزمن الثالث ، ومن المنطقى ترجيح ان هذه الانهار قد نشأت أول ما نشأت فوق سطح غطاء الحصى ، وأنها انهار تابعه ترجع في تاريخها للزمن الرابع .
وينبغى أن نشير هنا إلى ان تمييز وتأريخ الانهار التابعه لا يكون دائما بهذه السهوله ، خاصه اذا ما كانت التراكيب الجيولوجيه أكثر تعقيدا ، او حيثما تقطعت أوصال التصريف النهرى بواسطه الاسر النهرى . ففى منطقه تتألف بنيتها من تتابع الثنيات المحدبه والاخرى المقعرة ، قد ينظر الباحث إلى كل أنهار الثنيات المقعره ويعتبرها أنهارا تابعه طوليه ، بينما يحسب كل أنهار الثنيات المحدبه أنهارا تاليه لكن يحتمل أن تكون أنهار الثنيات المقعرة هى الانهار التاليه .
ففى البنيات الالتوائيه التى سوتها التعريه ، قد نجد الثنيات المقعرة مطابقه لمكاشف الصخور اللينه التى تسهل النحت الصاعد واطالة الروافد النهريه فى اتجاه المنبع ، ففى اقليم هامبشير Hampshire الطباشيرى الصخور يشيع وجود أنهار الثنيات المقعرة .
وقد أمكن الاستدلال على أن بعضها قد شق طريقه على طول محاور الثنيات المقعرة الطباشيريه التى كانت تمتلئ فيما مضى بتكوينات رمليه وصلصاليه ضعيفه تابعه للزمن الثالث .
بينما قد تبين أن بعضها الاخر من النمط العائد Resequent ، اى أن انهار الثنيات المحدبه قد تمكنت من نحر مجاريها إلى مستوى أقل من مستوى نحر أنهار الثنيات المقعرة فانصرفت مياه الاخيره إلى الاولى ، وأصبحت بالتالى تاليه . ويرتبط ذلك بظاهره انقلاب التضاريس ، حينما تصبح المحدبات مقعرات مظهريه والعكس صحيح ، فلا تتفق البنيه الجيولوجيه مع الشكل الارضى . وقد تعود الانهار سيرتها الاولى إلى الثنيات المقعرة باشتداد النحت فيها وقلته فى محاور الثنيات المحدبه ( جيولوجيا ) وتسمى لذلك بالانهار العائده .
ولاتقتصر صعوبه التعرف على هويه الانهار فى الثنيات المقعرة وحدها ، وانما نجدها فى أنهار الثنيات المحدبه ، التى عادة ما يميزها الباحث فى الحقل ويراها بالتأكيد انهار تاليه . ففى بعض الحالات الشاذه قد تكون هذه الانهار ذات نشأه تابعه . ويضرب سباركس sparks لذلك مثلا بنهر بثون Bethune الذى يتتبع بالدقه محور ثنيه محدبه تدعى برى Bray في اقليم نورماندى Normandy بشمال غرب فرنسا فلقد انطبع النهر بكل تفاصيله من سلسله من أسطح التعريه التى تتفق تماما فى انحدارها العام اللطيف نحو الشمال الغربى مع اتجاه انحدار الالتواء .
وعادة مايؤخذ عدم التوافق النهرى مع التركيب الجيولوجى مشيرا إلى الاصل التابع للنهر . فكما قد راينا تجرى الانهار التاليه بطول خطوط الضعف الجيولوجى ، ومن ثم فهناك توافق تام بين المجارى النهريه وأنماط مكاشف الصخور والالتواءات والعيوب والفواصل ولهذا فانه من الصعب أن نتصور أن تكون الانهار التى تقطع عرضيا سلسله من الثنيات المقعرة وتلك المحدبه ذات أصل تال . فالانهار التى تقطع عرضيا ، وبشكل غير متوافق ، الثنيه المقعرة الضخمه لحقل فحم جنوب ويلز ، لا يمكن ان تكون أنهارا تابعه مثاليه . وتتضح هذه الظاهره فى كثير من انهار الويلد Weald أيضا . وسنذكر فى موضع لاحق عند الكلام عن الانطباع النهرى Superimposition والنضال النهرى Antecedence أسباب أن الأنهار التابعه تكون فى الأغلب غير متوافقه discordant مع التراكيب الصخريه .
وينبغى أن نشير فى النهايه إلى نقطه هامه . فلقد يتضح من عرضنا السابق أنه بينما تعتبر الانهار غير المتوافقه مع التراكيب الصخريه أنهار تابعه ، فان العكس يكون صحيحا ايضا ، أى أن الانهار التابعه لابد وأن تكون غير متوافقه ، وهذا يخالف الواقع فى بعض الحالات . فحيثما يتطابق شكل السطح الاصلى الذى يجرى عليه النهر مع التركيب الجيولوجى ، فان التصريف التابع يكون متوافقا accordant منذ البدايه ، ويبقى كذلك تابعا رغم امكانيه التفتت والتجزؤ بواسطه الاسر النهرى
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iraqigeolibrary.alamontada.com
 
نظم التـــــــصريف النهرى (النشأه والتطور والشكل)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Iraqi Geological Library  :: هيدروجيولوجي-
انتقل الى: